Close


داء الثعلبة





داء الثعلبة  :
بالنسبة لداء الثعلبة لا بد من التشخيص السليم حتى يتم التأكد من المرض، لوجود تشابه كبير ما بينه وبين امراض اخرى تصيب جلد الرأس و تؤدي الى تساقط الشعر. ولذلك لا بد من الفحص الميكروسكوبي واخذ عينة من جلد الرأس ومن شعر الرأس لفحصهما في المختبر، وللتحقق من الأمر ما اذا كان للمرض اسباب اخرى مثل المناعة الذاتية او اضطراب في عمل الغدة الدرقية او اضطراب في الهرمونات خاصة عند النساء. في بعض الأحيان قد تختفي الثعلبة بدون اي علاج. أما من ناحية العلاج فلا يوجد علاج عليه اجماع بين الأطباء وانما تستخدم عدة طرق والتي قد تؤدي الى الشفاء وذلك بحسب الحالة.

طرق العلاج توجد على نوعين :
ـ العلاج الموضعي : وذلك باستخدام الكريمات او الرغوة او بعض المحاليل من الأمثلة على ذلك DCP و SADBE وهي عبارة عن محاليل تدهن على الرأس ووظيفتها هي اشغال الجهاز المناعي عن بصيلات الشعر حتى لا يقوم الجهاز بمهاجمتها. وكذلك استخدام محلول Mometason او Clobetasol وهي لها تأثير مثبط للجهاز المناعي حتى تقلل من هجوم الجهاز المناعي لبصيلات الشعر.

من آثارها الجانبية هي حكة في الرأس وظهور احمرار و القشرة على جلد الرأس .

ـ العلاج عن طريق الحبوب: مثل أخذ حبوب الزنك.
في حالات نادرة جدا تستخدم الأشعة فوق البنفسجية. ولكن خطورتها عالية وخاصة اذا استخدم هذا العلاج على المدى الطويل. اما بالنسبة لزراعة الشعر من شخص آخر وهذا ما فهمته من رسالتك فانها لا ترد في هذه الحالة لسبب بسيط هو ان الجهاز المناعي سوف يعتبرها اجسام غريبة عن الجسم وسوف يقوم بمهاجمتها .

ملاحظة هامة : ذكر الادوية المثبطة للجهاز المناعي في علاج الثعلبة هو لان عدد من الأطباء يرجع سبب داء الثعلبة الى المناعة الذاتية  .